بعض الانبياء الذين سكنوا البادية الصحراء

 اثير موضوع البدو في احد المنتديات  وكان هذا  الرد على النقاش

هؤلاء البدو هم الذين داسو باقدامهم عرش كسرى واسقطوا دولة الفرس واطفئوا نار المجوس عليك ان تعرف ان هذا البدوي الذي رجله على رقبتك هو الذي فتح البلدان من الاندلس الي حدود الصين وحياة البداوة هي حياة الفخر والشجاعة فلأنك لا تعرف معناها لقد اختار البدوي الصحراء لان عنده انفة فهو و لا يقبل ان يحكمه احد و لا يقبل ان يعمل عند احد كما هو الحال في حياة الفلاحيين الذين يستعبدهم الاقطاعيين و يجعلونهم عبيدا عندهم فقساوة الصحراء علمت البدوي الصلابة و الانتماء الي القبيلة علمته الحمية والصحراء الموحشة الذي لا توفر له حماية طبيعة جعلت البدوي يتميز بالشجاعة و الاقدام ومواجهة الاعداء وليس مثل سكان الجبال الجبناء الذي يوفر لهم الجبل الحماية الطبيعية للاختباء بين الكهوف

 ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم  ( يوسف-100)
وكل  السامين العرب القدماء  الأرامية، البابلية، الفينيقية ،العمورية هي قبائل هاجرت من شبه الجزيرة العربية واتجهت إلى حيث استقرت وبنت حضارات لها. إذن فالأصل من شبه الجزيرة العربية.
27فكبر الغلامان ، وكان عيسو إنسانا يعرف الصيد ، إنسان البرية ، ويعقوب إنسانا كاملا يسكن الخيام (تك 25 : 27)

20وكان الله مع الغلام فكبر ، وسكن في البرية ، وكان ينمو رامي قوس (تك 21 : 20)
فأسرع إبراهيم إلى الخيمة إلى سارة ، وقال : أسرعي بثلاث كيلات دقيقا سميذا . اعجني واصنعي خبز ملة (تك 18 : 6)
======================================

لتعلم ان سيدنا ابراهيم عليه السلام كان بدويا يسكن الخيام  وسيدنا يعقوب كذلك  ففي الكتاب المقدس
ويعقوب إنسانا كاملا يسكن الخيام تكوين 25  وكذلك اسماعيل  وكان الله مع الغلام فكبر ، وسكن في البرية ، وكان ينمو رامي قوس تكوين 21 وكذلك ابراهيم فأسرع إبراهيم إلى الخيمة إلى سارة ، وقال : أسرعي بثلاث كيلات دقيقا سميذا . اعجني واصنعي خبز ملة تكوين 18 وفي القرآن عن قصة يوسف  وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم  ( يوسف-100) فالبدو هم اهل الشجاعة والبسالة و الاقدام والكرم أما الأردن ففيها نهر الأردن التي تعمد به سيدنا عيسى وفيها قبور الصحابة وآثار الأنباط وجضارتهم وكل  السامين العرب القدماء  الأراميون، البابليون، الفينيقيون ،العموريون هي قبائل هاجرت من شبه الجزيرة العربية واتجهت إلى حيث استقرت وبنت حضارات

================
هل يوجد أنبياء من أهل البادية ؟

————————–

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخوة الأفاضل ، يقول المولى جل شأنه من سورة ” يوسف ” :
( وجاء بكم من البدو ) آية رقم 100
السؤال :
هل كان نبي الله يعقوب من البادية ؟ وهل يبعث الله أنبيائه من أهل البادية ؟.

قال المفسرون في معنى قوله تعالى ” وجاء بكم من البدو ” :
أن منزل يعقوب عليه السلام كان بأطراف الشام في بادية فلسطين وكان رب إبل وغنم , ومن المفسرين من يقول :إن الله لم يبعث نبياً من البادية ولذا فإنه يجيب عن الآية بما يلي :
منهم من قال إن يعقوب كان في حاضرة في أول أمره ثم تحول إلى بادية وسكنها .
ومنهم من يقول إن المكان الذي فيه يعقوب موضوع يقال له بدا فالبادية اسم مكان وضعف هذا القول الشوكاني رحمه الله .
والآية تشير إلى إلى أنه أتى من البادية سواءً كان عليه السلام في أول أمره في البادية أو تحول إليها .

هذه الآية تشير إلى تاريخ غامض من تاريخ الأنبياء عليهم السلام ، خصوصًا أنه يتعلق ببني إسرائيل ، ولهم في فلسطين ادَّعاءات ودعاوى باطلة .
والآية صريحة في كون منزل يعقوب عليه السلام وبنيه هو البادية ، ولا يمكن ان يُفهم غير ذلك من قوله ( وجاء بكم من البدو ) إلا بتكلُّفات تأويلية لا يسندها العلم الصحيح .
ومنشأ يعقوب عليه السلام في البادية لا يعني انه كان بدويَّ الأصل ، فمن المعلوم ضرورة أنَّ جدَّه أبا الأنبياء عليه السلام كان في الحاضرة : في العراق ، ثمَّ انتقل عنها بعد محنته مع قومه والنمروذ ، وسكن أطرف بلاد الشام في البادية ، ولم يكن منقطعًا عن الحاضرة بحيث يصيبه هو وأبناؤه ما يصيب من تبدَّى وجفا ، لذا كانت له رحلة إلى مصر ، وهي حاضرة ، وكان لوط عليه السلام معه وقت خروجه من العراق ، وأرسل إلى مدن سدوم وعمورة واخواتها المذكورة في تاريخ بني إسرائيل ، ولم يكونوا بادية ، بل كانوا في أرض الأردن ، وفي هذه البلاد يختلط البادية بالحاضرة اختلاطًا واضحًا ، فالمسافات متقاربة ، والمرور بقوم إلى قوم كان واردًا ، لذا قال أبناء يعقوب لما اتفقوا على وضع أخيهم يوسف عليه السلام في الجب ( يلتقطه بعض السيارة ) مما يدل على أنهم كانوا في مكان يعبر منه السيَّارون في الأرض ، الذين يعبرونها من قطر إلى قطر ، فلم يكن يعقوب وأبواه وأبناؤهم في معزل من الناس بحيث يكونون بعيدين بُعْدَ أهل الجفا من البادية .
وهذه الفترة التي مكثها يعقوب عليه السلام وبنوه في بادية الشام كانت فترة قليلة بالنسبة لأعمار الناس ، فهي لم تتعدَّ جيلين منذ إبراهيم ، ثمَّ انتقلوا إلى الحاضرة الكبيرة آنذاك : مصر الملكية ؛ كما قال الله تعالى ( وقال الملك إني أرى سبع بقرات سمان … ) الآية .
وكانت مصر في تلك الفترة اليوسفية يملكها ملوك الرعاة ( الهكسوس ) ، وهم عرب خرجوا من الجزيرة العربية في تاريخٍ يُطلب تفصيله من تاريخ ملوك مصر وفراعنتها .
والذي أحب أن اضيفه هنا فيما يتعلق بالتاريخ الإسرائيلي ( نسبة إلى يعقوب وأبنائه ) أنهم لم يستوطنوا فلسطين ، ولم يكن لهم فيها كبير شأن ، وأنَّ الوعد الإلهي لإبراهيم الذي قال الله عنه ( ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ) لم يتحقق إلا بعد قرون من موت إبراهيم ، ولم يقع إلا في عهد يوشع خليفة النبي موسى عليه السلام .
كما أن دُعاء إبراهيم ببعثة نبيٍّ من العرب لم تتحقق إلا بعد قرون متطاولة جدًّا ، والله أعلم .

بعث الله الأنبياء من صفوة البشر وخيرتهم …
وعند الحديث عن مسألة كهذه ينبغي أن يرجع لأدلة الشرع ، فهل ثبت ما يدل على بعث نبي من البادية ، وأرى أن تعلق المسألة بالنصوص ، لا بالحكمة من عدم البعث من البادية ، بمعنى أن لا نجعل جفاء أهل البادية علة لعدم إرسال الله الرسل منهم ، فالجفاء وصف ذميم بلا شك ، ولكنه ليس بمطرد في كل من بدا ، والآية أشارت إلى أن يعقوب وأبناءه كانوا في البدو ـ في فترة ما ـ فلا يعني ذلك أنه عليه السلام قد جفا …
ثم بعد ذلك ليس وصف البداوة ـ الذي يلزم منه الجفاء ـ وصف وراثي فقد يكون الجد حضرياً والحفيد بدوياً فلا يمنع ذلك جفاء من بدا ، بل قد يكون الأب بدوياً ثم يتمدن أبناؤه ، فليس الجفاء صفة موروثة بل هي متعلقة بأسباب منها البداوة …
وعلى ذلك فها هي الآية تشير إلى نبي كريم بدا جزءاً من حياته ( وجاء بكم من البدو ) ولا أصرح منها ، وأنت تعلم رحمة يعقوب عليه السلام وبعده كل البعد عن جفاء أهل البادية ..
فينبغي أن نعلم ذلك قبل الإثبات أو النفي لكونه عليه السلام بدوياً وهل هو بدوي الأصل أو أنه عاش تلك الحياة فترة ثم رجع لحياة القرى والمدن ..
وأما النصوص فقد قال الله تعالى في سورة يوسف التي ذكر فيها الآية السابقة : ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم من أهل القرى ) [ 109 ] .
قال ابن كثير: “المراد بالقرى المدن ، لا أنهم من أهل البوادي الذين هم من أجفى الناس طباعاً وأخلاقاً” .
أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة – رضي الله عنه – في قوله : ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى ) قال: “ما نعلم أن الله أرسل رسولا قط إلا من أهل القرى لأنهم كانوا أعلم وأحكم من أهل العمود”. ( الدر المنثور :4 / 595 ).
وقد قرر كثير من العلماء هذا المعنى عند هذه الآية انظر إلى المحرر الوجيز لابن عطية حيث قال عن أهل البادية: ” قال القاضي أبو محمد فإنهم قليل نبلهم ولم ينشىء الله فيهم رسولا قط. وقال الحسن: لم يبعث الله رسولا قط من أهل البادية ولا من النساء ولا من الجن “.
وقال القرطبي : ” ولم يبعث الله نبيا من أهل البادية لغلبة الجفاء والقسوة على أهل البدو ولأن أهل الأمصار أعقل وأحلم وأفضل وأعلم “.
وقال السعدي في سورة البقرة : ” فائدة كما يجب على المكلف معرفته بربه فيجب عليه معرفته برسله ما يجب لهم يمتنع عليهم ويجوز في حقهم ويؤخذ جميع ذلك مما وصفهم الله به في آيات متعددة منها أنهم رجال لا نساء من أهل القرى لا من أهل البوادي وأنهم مصطفون مختارون جمع الله لهم من الصفات الحميدة ما به الاصطفاء الاختيار … ” ( 1 / 110 ).
وبعد تقرير ذلك أجاب العلماء عن تعارض ذلك مع قوله تعالى : ( وجاء بكم من البدو ) فأجاب ابن عطية بجوابين:
أحدهما أن ذلك البدو لم يكن في أهل عمود بل هو بتقر في منازل وربوع .
والثاني أنه إنما جعله بدوا بالإضافة إلى مصر كما هي بنات الحواضر بدو بالإضافة إلى الحواضر .
وذكر الآلوسي جواباً ثالث فقال : وزعم بعضهم أن يعقوب عليه السلام انما تحول الى البادية بعد النبوة لأن الله تعالى لم يبعث نبيا من البادية .
إضافة لما ذكره الشيخ أحمد البريدي وضعفه الشوكاني .
والمسألة تحتاج لمزيد بحث ونظر في السنة .
والله أعلم …

منــــــــــــــــــــــقول

انا برأيي الشخصي ان البدو نمط حياه وليس عرق او قبائل معينه
بدليل ان اول القبائل تحضر بنو تميم وقريش اي انهم كانو بدو قبل هذا

=============

للمزيد
هل يوجد أنبياء من أهل البادية ؟

http://www.tafsir.net/vb/tafsir2780/

============

الصحيح القول

بعض الانبياء الذين سكنوا البادية ابراهيم و يعقوب

و قد تربي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في البادية

كان من عادة قريش أن يطلبوا لأبنائهم مرضعات من البادية لتقوى أجسادهم وتتربى على حياة البادية، وكانوا يبعدونهم عن مكة لكونها -في ذلك الزمان- تمثل المدنية المترفة التي تُخرِّج أبناءً مترفين غير قادرين على تحمل المشاق والحروب، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن عاش في البادية وأرضعته حليمة السعدية، وكان قد حدث لها ولزوجها من النعم الكثيرة أثناء مكث محمد بن عبد الله معهما

http://www.alimam.ws/ref/3475

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: